Search

ITF violence free workplaces 4 women

Category

Arabic

اتفاقية منظمة العمل الدولية بشأن العنف والتحرش وأزمة كوفيد-19

الاتفاقية C190 بشأن العنف والتحرش والتي تعد ببيئة عمل خالية من العنف والمتحرش، أبرمت خلال الذكرى المئوية لمنظمة العمل الدولية، في 21 يونيو 2019.

وعند إبرام هذه الاتفاقية لم نكن نعلم أننا سنعاني من جائحة كوفيد-19، الأزمة الصحية والاقتصادية التي تؤثر بشدة على بيئة العمل؛ وقد ساهم هذا الوباء في تسليط الضوء على التفريق العنصري والعنف الحاليين والمتزايدين بالفعل في بيئة العمل ويعاني منه الفئات المهمشة والأقليات والفئات الضعيفة الأخرى، بما في ذلك العمال غير النظاميين والعمال المغتربين الذين يعانون آثاراً غير متكافئة بسبب تفشي الفيروس، مما يجعل هذه الاتفاقية الشاملة أداة حاسمة لحماية حقوق العمال.
وعند إبرام هذه الاتفاقية لم نكن نعلم أننا سنعاني من جائحة كوفيد-19، الأزمة الصحية والاقتصادية التي تؤثر بشدة على بيئة العمل؛ وقد ساهم هذا الوباء في تسليط الضوء على التفريق العنصري والعنف الحاليين والمتزايدين بالفعل في بيئة العمل ويعاني منه الفئات المهمشة والأقليات والفئات الضعيفة الأخرى، بما في ذلك العمال غير النظاميين والعمال المغتربين الذين يعانون آثاراً غير متكافئة بسبب تفشي الفيروس، مما يجعل هذه الاتفاقية الشاملة أداة حاسمة لحماية حقوق العمال.

 تتناول اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 190 قضايا العنف والتحرش، بما في ذلك العنف القائم على أساس نوع الجنس في بيئة العمل لجميع العمال

 فاقية 190 هي صك لحماية وتعزيز حقوق جميع العمال ضد العنف والتحرش بما في ذلك العنف القائم على أساس نوع الجنس، خلال هذه الأزمة وما بعدها.
تنطبق الاتفاقية 190 على جميع القطاعات سواء كانت خاصة أو عامة، في كلٍ من الاقتصاد الرسمي وغير الرسمي، وسواء في المناطق الحضرية أو الريفية (المادة 2).

 ومن هذا المنطلق، من المهم أن نلاحظ أن العاملات النساء -الممثلات تمثيلا زائداً في الاقتصاد غير الرسمي، واللاتي يعملن في وظائف غير منتظمة، وفي أعمال يتم الفصل فيها بين الجنسين، وخاصة في القطاعات التي يهيمن عليها الذكور مثل قطاع النقل- يواجهن تأثيرات محددة وإضافية للوباء؛ وغالبًا ما تعملن في الخطوط الأمامية في مهام تحتم عليهن التعامل مع العملاء بشكل مباشر مثل بيع التذاكر وطواقم الطائرات ومسئولات التنظيف وعاملات المطارات مع زيادة التعرض للعنف والآثار الصحية والاقتصادية خلال فترة الوباء.

 العنف والتحرش في بيئة العمل

كان هناك تزايداً عالمياً في حوادث وبلاغات العنف المنزلي، ومن بين أسباب ذلك هو التغيير بين عشية وضحاها في مكان العمل حيث أن العديد من البلدان تخضع/كانت تخضع للإغلاق بشكل غير كامل، مما فرض على الأشخاص الغير مصابين البقاء معزولين في منازلهم مع من يسيئون معاملتهم.

لمعالجة سبب الزيادة الكبيرة في العنف المنزلي خلال الوباء، تقول بارب ماكواري من شبكة دي في آت وورك DV@Work أن “العزل هو بالفعل تكتيك راسخ لمنتهجي العنف المنزلي حتى خارج سياق الوباء”.

 وفقًا لدراسة وطنية أجريت مؤخراً من قِبَل نقابات النقل في الهند، حيث شارك فيها 15,561 شخصاً تجاربهم الشخصية للعنف المنزلي، وكانت الإجابة التي ترددت على ألسنتهم هي “كان مكان عملي هو المكان الوحيد الذي جعلني عاقلًا وساعدني على التأقلم عندما كنت أواجه العنف المنزلي في المنزل”.

تعترف اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 190 بالعنف المنزلي كقضية في مكان العمل، وتنص على أن يتخذ أصحاب العمل والحكومات والنقابات التدابير المناسبة للاعتراف بآثار العنف المنزلي والحد من تلك الآثار في بيئة العمل (مقدمة الاتفاقية 190، المادة 10 (و)، المبدأ الأساسي للتوصية، ثالثاً (18)(.

اقرأ هنا كيف يمكن لأصحاب العمل تقديم الدعم للعمال المعرضين للعنف المنزلي خلال فترة تفشي الوباء، على موقع شبكة دي في آت وورك DV@Work .

تزداد خطورة العنف في مكان العمل بسبب الضعف الفعلي لتمثيل المرأة في القطاعات التي يهيمن عليها الذكور، والعزلة الإضافية في مكان عملهم خلال فترة تفشي هذا الوباء، بسبب التقليص الهائل في المشاركة في القوى العاملة -المؤقتة أو الدائمة- أو من خلال إغلاق الدول لحدودها تاركة ملايين العمال عالقين.

على سبيل المثال: هناك أكثر من 200,000 من البحارة من بينهم النساء الذين أنهوا عقودهم عالقون على متن السفن في مختلف أنحاء العالم ويريدون العودة إلى ديارهم؛ وقد منعتهم القيود التي فرضتها الحكومات على السفر والعبور من القيام بذلك خلال تفشي جائحة كوفيد-19؛ وقد أدت هذه العزلة خلال وقت الأزمة إلى زيادة تعرض النساء للعنف في مكان العمل.

إلى جانب زيادة احتمال الإصابة بالفيروس توجد نفس المخاطر على العاملين الذين يتحتم عليهم التعامل مع العملاء بشكل مباشر في قطاع النقل الحضري؛ بالنسبة للنساء ذوات البشرة الملونة والمغتربات أو النساء ذوات الإعاقات، هناك تأثيرات متقاطعة، أحد الأمثلة الكارثية حدث عندما توفيت عاملة سكة حديد من ذوات البشرة السوداء في لندن جراء إصابتها بفيروس كورونا وذلك بعد أن بصق عليها رجل يزعم إنه مصاب بالفيروس وذلك أثناء عملها.

تنطبق اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 190 على العنف والتحرش في بيئة العمل والذي يحدث أثناء العمل أو يرتبط به أو ينشأ عنه؛ وهذا يشمل التنقل من وإلى العمل والسكن المقدم من صاحب العمل؛ المادة 3 (أ) و (هـ) و (و) وتجهيز العمال لمعالجة أزمة مثل هذه في مكان العمل ضمن إطار العنف والتحرش.

يتم إعادة تعريف عالم العمل كل يوم

زادت الاتصالات المتعلقة بالعمل، من خلال تكنولوجيات المعلومات والاتصالات -التي هي بالفعل جزء من عالم عملنا- بسبب تفشي الوباء؛ فهناك تحول سريع في طرق العمل بما في ذلك إجراء الاجتماعات عبر الإنترنت، والرقمنة/المكاتب الإلكترونية، كسبب للتكيف مع تحديات العمل عن بعد خلال تفشي الوباء؛ وهناك خطر متزايد من التحرش والعنف في طرق العمل الجديدة هذه بما في ذلك العنف والتنمر عبر الإنترنت.

تشمل اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 190 العنف والتحرش في بيئة العمل الذي يحدث في سياق العمل أو المرتبط به أو الناشئ عنه بما في ذلك الذي يحدث في الاتصالات المتعلقة بالعمل، وتلك التي تتيحها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (الاتفاقية 190، المادة 3 د).

صحة والسلامة المهنية نتيجة لطبيعة الفصل بين الجنسين في صناعة النقل، تتركز النساء على الخطوط الأمامية لهذا الوباء في المهام التي تحتم عليهن التعامل مع العملاء بشكل مباشر ومسئولات التنظيف مع ارتفاع خطر الإصابة بالعدوى والتأثيرات النفسية؛ هذا التعرض المتزايد، مقترنًا بنقص معدات الحماية الشخصية المناسبة والملائمة (PPE) وعدم وجود دعم نفسي لمعالجة تجارب القلق من العملاء، والمخاطر القاتلة في مكان العمل، وزيادة الضغوط في المنزل بسبب المخاطر التي تتعرض لها الأسرة، وحقيقة أن النساء يشكلن أيضًا غالبية العمالة غير المنتظمة يعني أن النساء العاملات في قطاع النقل سيعانين بشكل غير متناسب من الآثار السلبية لأزمة فيروس كورونا.

نحن نفتقر إلى توافر معدات الوقاية الشخصية ونخشى حمل الفيروس إلى منازلنا، لذلك نحاول إبعاد أطفالنا عنا؛ وبالرغم من هذه التحديات، فإننا نشعر بالفخر للعب دور مهم في الحفاظ على النظافة للجميع”. -عامل سكك حديدية، الهند

تعرف اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 190 العنف والتحرش وما يرتبط به من مخاطر نفسية واجتماعية على أنها مخاطر تتعلق بالصحة والسلامة، وتنص على أن الحكومات يجب أن تتخذ خطوات بالتشاور مع منظمات أصحاب العمل والمنظمات العمالية لضمان إدراج العنف والتحرش ضمن التشريعات والسياسات الوطنية ذات الصلة، بما في ذلك من خلال توسيع أو تكييف تدابير السلامة والصحة المهنية الحالية (الاتفاقية 190-المواد 9، 11، 12).

ظهور العاملات النساء وتضمينهم في الاستجابة لمواجهة كوفيد-19
كما نعلم، سيكون لـكوفيد-19 تأثيراً طويل المدى على الاقتصاد العالمي، والمجموعات الأكثر تأثرًا هي التي ستتأثر أولاً، وهي أيضاً الفئات الأكثر تأثرًا، بما في ذلك النساء.

بالرجوع لبحث أجرته الأستاذة تيسا رايت حول النوع/الجنس والصناعات التي يهيمن عليها الذكور بما في ذلك قطاع النقل، نحن نعلم أن استراتيجيات تحسين أوضاع العاملات النساء تنجح عندما تشكل الإجراءات الجنسانية الإيجابية جزءًا من أهداف المشروع الأساسية وبذل العناية الواجبة، مع توفير فرص خاصة مرتبطة بالتمويل العام، والتمويل الخاص للبنية التحتية العامة وتقديم الخدمات.

بناء الاقتصاد، مع التحفيز الاقتصادي الكبير من خلال إنشاء الصناديق العامة والخاصة، ومن الضروري دمج العدالة بين الجنسين في معايير الاستثمار الأساسية؛ ومن الضروري الدراية بصندوق الإغاثة، والسياسات الاقتصادية، واستحقاقات البطالة من منظور جنساني لجعلها شاملة بشكل فعلي؛ وبالتالي، من الأهمية بمكان ضمان تطبيق المنظور الجنساني على الاستجابة لمواجهة كوفيد-19بما في ذلك من خلال تقييمات الأثر الجنساني.

تعترف التوصية رقم 206 بأهمية البيانات؛ وتدعو الدول إلى بذل الجهود لجمع ونشر إحصاءات مصنفة حسب الجنس وأشكال العنف والتحرش وقطاع النشاط الاقتصادي، وكذلك حسب خصائص الجماعات سريعة التأثر؛ ويعد ذلك ضروريًا لإبلاغ ورصد استجابات السياسة لمنع ومعالجة العنف والتحرش في بيئة العمل (الفقرة 22 التوصية 206).

توفر الاتفاقية 190 خارطة طريق لبيئة عمل عادلة وآمنة وتحقيق المساواة بين جميع العمال، وهو أمر بالغ الأهمية للحفاظ على استدامة الأعمال، حيث تسلط منظمة العمل الدولية “الضوء على سلوكيات العنف والتحرش التي تتعارض مع تعزيز المشاريع المستدامة وتؤثر بالسلب على تنظيم العمل، والعلاقات في مكان العمل، وإشراك العمال، وسمعة المؤسسة، والقدرة الإنتاجية” (مقدمة الاتفاقية 190)؛ وبالتالي فإن الاتفاقية ركيزة أساسية أيضاً لإعادة بناء الاقتصاد العالمي.

تعرف على المزيد حول مطالبات الـITF بحقوق النساء العاملات بالنقل وكوفيد-19 من هنا.

أصدر الاتحاد الدولي لنقابات العمال ITUC عددا من المواد تستمل على:
• رسومات جرافيك على وسائل التواصل الاجتماعي وملفات GIF “صور متحركة”.
• الأسئلة الشائعة.
• دليل مختصر لاتفاقية منظمة العمل الدولية 190.
• خطاب نموذجي للضغط على الحكومات.
وتتوافر جميع المواد على الرابط التالي:
https://www.ituc-csi.org/GBV

لمعرفة المزيد عن حملة الـITF بخصوص اتفاقية منظمة العمل الدولية 190، ولمشاركة المعلومات حول إجراءات التصديق من قبل نقابتك أو حكومتك، أو للمشاركة، راسلنا على البريد الإلكتروني التالي: women@itf.org.uk

سوف تظهر حزمة العمل هذه للعلن مباشرة في هذا اليوم. ابدأوا العمل في حملتكم وأنهوا العنف ضد النساء العاملات بالنقل!

هذه المرحلة من الحملة للتوصل إلى اتفاقية ILO تتمحور حول بناء الأدلة  حول شكل العنف على النساء العاملات بالنقل حول العالم. من المهم جداً أن يقوم النشطاء والقادة بتوفير أدلة للأفكار والنزعات للعنف في بلدانهم وقطاعاتهم عن طريق تمرير فيديو قصير على فيسبوك أو تويتر. نتواجد على فيسبوك على (ITF Women) وعلى تويتر @ITF_Women. تذكروا استخدام #ITFWomen #ILOconvention #VAW

نأمل أن تكون هذه الحزمة أداة قوية ومفيدة لدعم التنظيم، المفاوضات وعمل الحملات. ونرحب بالمواد من طرفكم لبناء حزمة عمل أكثر شمولا وإلهاما ودعما للنقابات الأخرى من أجل اتخاذ المزيد من الإجراءات. نحن متشوقون لسماع ردودكم حول هذه الحزمة. أرسلوا مساهماتكم وتعليقاتكم وبأي لغة إلىwomen@itf.org.uk   مع إضافة أي هاشتاغات تعتقدون أنها مناسبة لكل فكرة.

الشُّعور بالخجل والضُّعف ــ تقرير الـTUC عن التَّحرُّش الجنسي يدعُمُ شهادات عمَّال النّقل

دعم كونغرس الإتِّحادات العمَّاليّة في المملكة المتَّحدة وتقرير التَّمييز الجنسي يوميّاً “لازال الأمر مداعبة” والذي نُشِرَ البارحة، ما يسمعُهٌ الـITF من النّساء العاملات في النِّقل حول العالم (وليس فقط في المملكة المتِّحدة حيث تم اعداد التَّقرير) ــ حيث أنَّ هناك نِسَب عالية من التُّحرُّش الجنسي في أماكن عملهن ونتيجة لذلك يشعُرنَ بالضُّعف والخجل ويتردَّدن بالإبلاغ عن تجارِبِهُن.
العمل غير المستقر
أظهَرَ التَّقرير أنَّ النِّساء في وظائف غير مستقرَّة معرَّضات بشكل كبير للتَّحرُّش الجنسي، وكذلك اللَّواتي يعملنَ في أماكن يسيطِر عليها الذُّكور ومعزولة بشكل كبير. وقطاع النَّقل مليء بأماكن عمل مثل تلك. تعرَّف على المزيد عن عمل الـITF الرَّامي لدعم النِّساء العاملات بالنَّقل بوظائف غير مستقرَّة.
http://www.itfglobal.org/en/transport-sectors/urban-transport/in-focus/precarious-work/
وبناء على تقارير منظَّمة العمل الدُّوَليَّة (ILO 2013) فإنَّ “العنف ضدَّ عمَّال النَّقل هو من أهم العوامل التي تحد من إقبال النِّساء على وظائف النّقل وكسر الحفاظ على أولئك العاملين في قطاع النّقل”.
لا توفِّرُ الأُطُر الدُّوليَّة الحاليَّة ولا القوانين الوطنيَّة الحماية الكافية ضدَّ العنف المبني على نوع الجنس، بما في ذلك التُّحرُّش الجنسي في مكان العمل.
إتِّفاقيَّة الـILO حول العنف ضدَّ النِّساء والرِّجال في عالم العمل
إنَّ الحوارات الخاصَّة بتبنِّي إتّفاقيَّة و/أو توصيات حول العنف ضدَّ النِّساء والرِّجال في عالم العمل هي على درجة عالية من الأهميَّة. لا توجد حاليّاً صكوك دُوَليَّة حول هذه القضيَّة، بينما تغطِّي معايير الـILO الحاليَّة وموادُها التَّثقيفيَّة قضايا التُّحرُّش الجنسي في العمل، فمن المهم جدّاً أن يكون لدينا معاهدة شاملة حول هذه القضيَّة تشمل الحماية والتَّعويض. لذلك نطلُبُ من النِّقابات المنتسبة لنا المشاركة بقصص عمَّالِهِم لبناء أدِلَّة للفوز بصكوك قويَّة تساعِدُ بعد ذلك النّقابات بالتَّفاوُض مع أصحاب العمل والضَّغط على الحكومات لتوفير حماية أكبر للعمَّال. سوف يكون أصحاب العمل والحكومات العدائيَّة مستعدُّون جدّاً لتقويض حُجَّتِنا، لذلك دعونا نعمل معاً لبناء حجَّة قويَّة. سوف تكون هذه المعلومات هامَّة في أي وقت خلال العمليَّة، ولكنَّها على درجة خاصَّة من الأهميَّة قبل إجتماع الخبراء من 3-6 تشرين الأوَّل 2016.
نطلُبُ منكم المشاركة بهذا العمل ـــ وهذه هي الطَّريقة: ورقة حقائق لـ9 أشياء يُمكِنُكَ أنت ونقابتِكَ القيام بها.
يقول سكارليت هاريس، وهو مسئول المساواة للمرأة في الـTUC’S: يجب أن ننهج نهجاً إستباقِيّاً وجماعيّاً لتحدِّي التّمييز المبني على نوع الجنس في أماكن العمل، وتحدِّي التَّمييز والتَّحرُّش. لا يمكن أن يلقى عبئ تحدِّي التُّحرُّش على النِّساء بمفردهن كي يذهبنَ للتَّقدُّم بالشَّكاوى لدى المحاكم”.
إقرأ منشور سكارليت على المدوّنة:
http://strongerunions.org/2016/08/10/sexual-harassment-is-no-laughing-matter/.
التَّدريب، التَّثقيف، وبرنامج مناصرة المرأة
ندعُمُ توصيَّات الـTUC الخاصَّة بالتَّدريب، حملات أماكن العمل، وسياسات التَّعاوُن في مكان العمل الخاصَّة بالتَّحرُّش الجنسي.
وجد تقرير الـTUC أنَّ “فقط واحد بالمائة من قضايا النِّساء اللَّواتي تعرَّضنَ للتَّحرُّش الجنسي بقيت ضمن حدود ممثِّل النِّقابة”، ونعملُ بجد على معالجة هذه القضيَّة. وأظهرَ البحث بأنَّ النَّاجين من العنف على الأغلب يقومون بالتَّحدُّث إلى شخص يعرفونهُ عند الإفصاح عن تحرُّش جنسي مبني على نوع الجنس. يعمل الـITF حاليّاً على تطوير برنامج مناصرة المرأة بناء على أبحاث وتدريب من نقابة يونيفور الكنديّة. وتمكَّنَت يونيفور على مدار العشرين سنة الماضية من التَفاوُض وضم 335 سيِّدة في برنامج مناصرة المرأة ولدى أكثر من 300 مكان عمل ممثَّلة من نقابة يونيفور. ومناصرات المرأة هنَّ مدرِّبات كممثِّلات لمساعدة ودعم النِّساء اللّواتي يتعرَّضن للعنف و/أو التَّحرُّش. وبرنامج مناصرة المرأة لدى يونيفور حقَّق نجاحاً كبيراً وهو مطالبة إجباريَّة في مفاوضتهم الجماعيَّة. ويتمحور حول تدريب النّساء لدعم المرأة بخصوص قضيَّة السَّلامة الهامَّة لهن. إقرأ ورقة الحقائق حول مناصرة المرأة.
ماذا تستطيع فعلَهُ الآن؟
إتَّصِل بنا على women@itf.org.uk إذا كنتَ ترغب في أن يكون لديكم برنامج لمناصرة المرأة في نقابتكم، ولمعرفة مزيد من المعلومات عن كيفيَّة دعم إتِّفاقيَّة الـILO، أو للتَّشارُك بقصص عمَّالِكم ونجاح حملاتكم.

لماذا يجب أن تقوم النقابات باتخاذ اجراءات حول العنف ضد المرأة؟

ما الذي يمكن ان تقوم به النقابات اتجاه اتفاقية منظمة العمل الدولية بشأن العنف ضد المرأة

Blog at WordPress.com.

Up ↑